%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b6%d8%a7%d8%a9

القضاة تصعد لـ16 وترجئ تأهل قراجة

من فرصة هي الأضعف نجح فريق القضاة من خطف بطاقة التأهل الأولى بالمجموعة الرابعة بدورة تلراك من فريق قراجة الذي كان أقرب ما يكون إليها ليرجئ تأهل الأخير لأمل قد يكون شبه معدوم لفريق المؤانسة، بعد مباراة ندية حفلت بالاحداث الساخنة والتوترات العصبية طيلة أحداثها.

جاء فريق قراجة ويكفية التعادل لخطف بطاقة التأهل الأولى عن المجموعة وإقصاء القضاة على ذلك من الدورة بشكل نهائي، لكن تشتت تركيز لاعبي الفريق وارتباك خط دفاعه تسبب في العديد من الاخطاء الكارثية كان أفدحها ذلك الذي تسبب في الهدف الثاني للقضاة، ليصبح تأهل الفريق مرهون باللقاء الأخير بالمجموعة الذي سيجمع بين الموانسة الذي يحتاج الفوز بفارق أربعة أهداف على الأقل على نظيره بشنيط الحرابوة ليخطف بطاقة التأهل الثانية.

جاء شوط المباراة الأول رتيبا بشكل مطلق وخلى من اللمحات الجمالية أو المهارات الفردية مما تسبب في خيبة أمل كبيرة للجماهير المتعطشة لمشاهدة اللقاء منذ فترة، وحفلت المباراة بالتوتر مبكرا خاصة بعد أن أطلق أحد لاعبي فريق قراجة تسديدة رائعة من الناحية اليمنى لتصتدم بالعارضة ثم الأرض لكن إسلام الطوخي حكم المباراة الذي عاونه منصور الجيلاني وعوض محمد أصر على موقفه حيث اكد انها لم تتجاوز خط المرمى، فيما سادت حالة من اللغط لكنها في الاخير لم تثنه عن قراره.

حبلت الدقائق الأخيرة لهذا الشوط بالهدف الأول للقضاة من تسديدة قوية لمحمد عبدالحميد من ضربة حرة من أمام منطقة الجزاء سددت في أقصى يمين المرمى.

جاء الشوط الثاني للقضاء أفضل من سابقه لكن الفريقين تمسكا بالتوتر والانفعالات المبالغ  فيها ومحاولة التأثير على حكم اللقاء الذي بدا هادئا في ثبات يحسب له حتى نهاية المباراة.

تجاذب الفريقين أطراف اللعب في محاولة للتهديف لكن موقف فريق قراجة أمسى أكثر تعقيدا مع طرد لاعبه محمد سعيد في بدايات هذا الشوط بعد تلقيه للانذار الثاني بعد تعمده لمس الكرة لمنع هجمة مرتدة لفريق القضاة، فيما زاد الفريق الأخير من ضرواة هجماته في بقية الشوط مستغلا الزيادة العددية وحالة التيه التي اعترت لاعبي منافسهم بشكل غير مبرر لفترة امتدت لما بعد منتصف هذا الشوط تسببت بشكل فاضح في تمكن فريق القضاة من احراز هدفه الثاني عن طريق محمد الجوهري الذي استغلها بالشكل الأمثل وسددها على يسار الحارس، ليسجل الهدف الثاني الذي لايمنع فقط اقصاء القضاة من الدورة ولكن يضعها على رأس المجموعة.

برز فريق قراجة من جديد في أحداث المباراة خاصة بعد إشراك لاعبه السيد ميسي الذي أحدث طفرة نوعية في هجمات فريقه فأصبحت أكثر خطور وفاعلية على المرمى ورد القائم الأيمن لمرمى القضاة فرصة محققة، فيما برع حارسه في التصدي لانفراد تام لنفس الاعب الذي نجح بعدها بقليل في ادراك الهدف الاول لفريقه من كرة ارتدت من ذات القائم لكنه تابعها هذه المرة بالتصويب إلى يمن المرمى.

جدير بالذكر أن حكم اللقاء قام بالاضافة لطرد محمد سعيد من فريق قراجة بانذار عبداللطيف سالم من ذات الفريق فيما انذر حسام زيكو ومحمود عبدالعاطي من فريق القضاة.

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق