r0

الرفاعيين في دور الستة عشر بهدف عبدالسلام

برغم احراز ثلاثة اهداف لفريقه وحصوله على لقب رجل المباراة بلا منازع لم يفلح محمد عبدالله نجم وكابتن فريق الرفاعيين حامل اللقب من الصعود بفريقه الى دور الستة عشر بدورة تلراك بدون الهدف الرابع الذي أحرزه نجم الفريق محمد عبدالسلام ليثقل كفة فريقه بفارق هدف واحد ليفوز بأربعة اهداف مقابل ثلاث على فريق أبو الشقوق في مباراة جمعت طرفي نهائي العام قبل الماضي.

حضر فريق أبو الشقوق بطموح يكفيها التعادل للتأهل للدور التالي فيما تحتم الفوز على فريق الرفاعيين للتمكن من العبور لذات الدور، وفيما بدا للجماهير الغفيرة التي كانت على شوق كبير وترقب للقاء الفريقين الكبيرين الذين حضرا لأرض تلراك يحملان طموحات أهالي بدلين عريقين من بلاد شمال الشرقية.

حضر فريق أبوالشقوق بتشكيل ضم كلا من محمد قنديل وايهاب السحيلي وحسن عبدربه واسلام محمد “فيليكس” ومحمد ثروت “صلصة” ووجدي طارق وأحمد سعيد وحل احتياطيا كلا من عادل علي ومحمود محمد “دادة” وطارق عبدالغني والقيادة الفنية منصور محمد “بيبسي”.

بينما حل فريق الرفاعيين بتشكيل ضم كلا من محمد عوض وعادل إسماعيل ومحمد عبدالسلام وصلاح إبراهيم وبراء علام ومحمد أشرف وحل احتياطيا كلا من ايمن أمر الله وعلي السيد واحمد عبدالله ومحمود ممدوح.

بدأت المباراة التي أدارها بتميز منقطع النظير الحكم المخضرم خالد فريد سريعة وحماسية بدت خطورة الفريقين منذ بدايتها وتمكن فريق أبوالشقوق في الدقيقة الثانية من احراز هدفه الأول عن طريق لاعبه اسلام فيليكس من عرضية من الناحية اليمنى قوبلت بتسديدة عكسية ليسكنها أقصى يسار المرمىن وحاول فريق الرفاعيين من الرد بهجمة خطرة حولت من امام المرمى لركنية.

تمكن فريق أبو الشقوق تأكيد تقدمه بهدف ثاني في الدقيقة الرابعة عن طريق لاعبه وجدي طارق من تسديدة من الناحية اليمنى سكنت أقصى يسار المرمى من جديد، فيما بدا الارتباك على دفاعات فريق الرفاعيين، الا ان الفريق كثف من هجماته على مرمى منافسهم وامطروه بوابل من الكرات والتسديدات لكن دفاعات وحارس مرمى أبو الشقوق كانت لها بالمرصاد.

تمكن فريق الرفاعيين مؤخرا من ادراك هدفه الأول في الدقيقة السادسة عشر من عرضية من الناحية اليسرى تمر إلى محمد عبدالله الغير مراقب تماما يضعها بأريحية في الجهة اليسرى من المرمى.

تابع فريق الرفاعيين سريعا على غرار منافسه بهدف ثاني في الدقيقة الثامنة عشر عن طريق نفس اللاعب الذي استغل بينية رائعة من الناحية اليمنى وصلته أمام المرمى ليضعها رائعة أعلى الحارس إلى المرمى.

تمكن فريق الرفاعيين من تحقيق تقدمه للمرة الأولى باللقاء في الدقيقة الثالثة والعشرون بالهدف الثالث عن طريق نجمه محمد عبدالله الذي احرز الهادف الثالث له ولفريقه من كرة طوليه عالية بادر براسية قبل حارس مرمى أبو الشقوق ليحولها من إلى المرمى الخالي ليحقق لقب”هاتريك”، وليخرج بفريقه من هذا الشوط بتقدم بثلاثة أهداف لهدفين.

في الشوط الثاني.. بادر الفريقين بالهجمات المرتدة وبدا على اللاعبين حالة من الاصرار على احراز المزيد من الاهداف فيما كثرت بشكل واضح الفرص والانفرادات الضائعة والتسديدات القوية التي تصدت لها دفاعات الفريقين بكل صرامة وحالة دون احداث تغيير في نتيجة اللقاء لفترة اجتازت النصف الاول من هذا الشوط، كما برز دور العارضة والقائمين لكلا المرميين في رد الاهداف المحققة في حال بدا وكان نتيجة اللقاء ابت التغير حت نهايته.

لكن فريق الرفاعيين تمكن في الاخير من توسعة الفارق وادراك هدف الصعود عن طريق نجمه محمد عبدالسلام من تمريرة بينية رائعة من محمد عبدالله امام منطقة الجزاء الى ناحية اليمين ليسددها الاول في الزاوية العكسية لتسكن أقصى يمين المرمى معلنة الهدف الرابع للفريق.

كثف فريق ابو الشقوق الضغط على دفاعات الرفاعيين بالهجمات والتسديدات وشكل لاعبوه خطورة واضحة على مرمهم بعدة جمل تكتيكة رائعة وعدد من التمريرات البينية انتزعت اهات الجماهير لكنها لم تفلح الا في الدقائق الاخيرة من تقليل الفارق عن طريق الاحتياطي حسن عبدربه الذي نشط بشكل ملحوظ الشق الهجومي لفريقه ليتمكن من احراز الهدف الثالث بعد أن وصلته الكرة بعد عدة تسديدات مردودة أمام المرمى ليضعها في الاخير في حلق المرمى.

حاول فريق أبو الشقوق بعدها من ادراك هدف التعادل الذي يضمن لهم التأهل للدور التالي وأبت الكرة ان تنصاع لرغبتهم غير مرة كان أخطرها رأسية سددت بغرابة من أمام المرمى إلى جوار القائم الأيسر واخرى سددت عرضية لتصبح اقرب ما يكون للمرمى لكن ردة فعل حسن عبدربه لم تكن بالقدر الكافي لاقناصها وتحقيق الهدف الرابع لفريقه، ولينهي خالد فريق حكم اللقاء الذي انذر من فريق الرفاعيين محمد عبدالسلام وعادل إسماعيل ومحمد أشرف ومن فريق أبو الشقوق حسن عبدربه المباراة بفوز الفريق الأول بنتيجة اربعة أهداف مقابل ثلاث للفريق الأخير.

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق