%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a4%d8%a7%d9%86%d8%b3%d8%a9

المؤانسة تجتاز القضاة بـ”الأربعة” في وجود “العمدة”

تمكن فريق المؤانسة من اجتياز فريق القضاة صاحل الاسم والتاريخ الكبيرين واحد اهم المرشحين دوما للبطولات والكؤوس بعد التغلب عليه بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاث بعد مباراة ماراثونية وحماسية مثيرة تجاذب الفريقين دفة السيطرة خلالها وان كانت كفة القضاة قد رجحت في أغلبها أداء دون نتيجة، خاصة مع امتلاك منافسهم لحارس مرمى عالي الكفاءة وردة الفعل واستبسال خط دفاعهم باستماتة على الفوز حتى تحقق لهم ذلك.

بدأ فريق القضاة الذي حضر برفقة طارق العمدة أسطورة الكرة ورئيس مجلس إدارة مركز شباب بها بتشكيل ضم كلا من سكر وحمودي الخطيب و احمد عبدالله و حسام زيكو و محمدعبدالحميد ومصطفى العرباوي ومحمود عبدالعاطي وحل احتياطيا كلا من حازم محمد وعماد خليل وطارق يوسف ومصطفى عبدالبديع وتحت قيادة فنية من مدربه محمد يوسف، بينما جاء فريق المؤانسة لأرض ملعب تلراك بكلا من جمعة إسماعيل وشيكا ومحمد محمود وثيلونة وابراهيم اسماعيل و محمد ماهر و أبو العربي وحل احتياطيا محمد عبدالحليم وخالد مجدي ومتولي شحاته وأحمد القاضي تحت قيادة فنية من مدربه عبدالله أبوالمجد.

بادر فريق القضاة بالهجمات بشراسة من جميع أرجاء الملعب وأطلق عدة تسديدات قوية لكنها افتقدت الى الدقة نتيجة تسرع ورعونة اللاعبين، وعلى عكس سير اللقاء ومن هجمة مرتدة سريعة شهدت ارتباك وخطأ دفاعي قاتل ليسددها محمد ماهر الى اقصى يسار المرمى معلنا تقدم المؤانسة.

عاد اللقاء بعد الهدف لوتيرته ذاتها بهجوم ضاري للقضاة دون فاعلية وثبات دفاعي وـالق من لاعبو المؤانسة الذين اعتمدوا على الهجمات المرتدة والتسديدات من شتى ارجاء الملعب خاصة بظهور حارس منافسهم ودفاعه في حالة ارتباك واضح، بينما نجح حسام “زيكو” من ادراك التعادل متاخرا لفريقة مع نهايات هذا الشوط من اختراق من الناحية اليمنى حولها بشكل رائع الى اقصى الزاوية اليسرى للمرمى لينتهي هذا الشوط بنتيجة هدف لكل فريق.

تمكن فريق المؤانسة من استعادة التقدم من جديد مع بدايات الشوط الثاني من كرة طولية أخطأها الحارس حولها محمد العربي الى أقصى يمين المرمى، لكن رد فريق القضاة جاء سريعا هذه المرة من هجمة مرتدة رائعة انتهت الى مصطفى العرباوي الذي راوغ ثم وسع زاوية التسديد ليسدد الى اقصى يسار المرمى.

بعد معادلة النتيجة تخلى فريق المؤانسة عن الحذر والطريقة الدفاعية وحاول مجاراة منافسه في الهجوم وبدت هجماته اكثر خطورة ليتمكنوا من ادراك التقدم للمرة الثالثة بهدف عن طريق لاعبه محمد ماهر الذي استغل كرة طولية اخترقت دفاعات القضاة ليراوغ الحارس ويضعها في منتصف المرمى.

انكشفت دفاعات القضاة بعد الهدف بشكل واضح نظرا لتقدم اغلب لاعبيه وتأخرهم في الردة الدفاعية وهو ما استغله لاعبوا المؤانسة في شن العديد من الهجمات المرتدة والتسديدات القوية ليتمكنوا من التعزيز بهدف رابع عن طريق اللاعب محمد العربي بتسديدة قوية ومباغتة من منتصف ملعب خصمهم سكنت اقي الزاوية اليمنى للمرمى.

 عاد فريق المؤانسة للانكماش الدفاعي من جديد بعد الهدف الرابع ليترك اغلب اجزاء الملعب خاصة بعد طرد احد لاعبيه ليعاني النقص الدفاعي باقي هذا الشوط، فيما شن فريق القضاة العديد من الهجمات والمحاولات القوية لادراك التعادل دون جدوى ولم تفلح حملة التسديدات والمناورات الهجموية في مغازلة الشباك الا في الرمق الاخير من اللقاء عن محمود عبدالعاطي الذي انفرد بالحارس وسددها الى يمين المرمى، ليطلق بعدها مباشرة حكم اللقاء خالد فريد صافرة نهاية المباراة والتي حملت طرد للاعب المؤانسة محمد منصور”شيكا” وانذار كلا من ابراهيم اسماعيل و محمد عبدالحليم من ذات الفريق واحمد عبدالله و محمود عبدالعاطي ومصطفى العرباوي من فريق القضاة.

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق