%d8%a7%d9%84%d9%87%d8%ac%d8%a7%d8%b1%d8%b3%d8%a9

الهجارسة تلقن شيط الهوى درسا كرويا قاسيا.. وتهزمهم بـ”الستة”

لقن فريق الهجارسة نظيره بشيط الهوى درسا في فنون كرة القدم بعد أن فاز في المباراة التي جمعت بينهما عصر اليوم في أولى مباريات المجموعة الثالثة بدورة تلراك بستة أهداف مقابل ثلاث،رغم غياب الكثير من عناصر  القوام الأساسي للفريق ممن شاركوا في العام الماضي وأبرزهم مهاجم الفريق الخطير عبدالقادر “بودي” والذي حصل على لقب هداف البطولة، وليثبتوا للجميع أن كرة القدم لا تنصاع للفردية في مجملها وان سر التفوق خلالها مبارياتها في الاداء الجماعي.

اعتمد فريق شيط الهوى خلال المباراة على الاداء الفردي للاعبيه خاصة لامتلاكه العديد من العناصر المهارية العالية لكن كل منهم غرد منفرد وغابت عنهم الجماعية والخططية داخل المعلب وافتقد الفريق لضبط وسط ملعبه ووضح بشدة افتقاره لدور صانع الالعاب  فبدا وكأنه يلعب باربعة مهاجمين مع خلو وسط ملعبه ووجود ثغرات دفاعية قاتلة لدى خط دفاعه، وحالت خبرة وبراعة حارسة دون زيادة رصيد منافسه من الأهداف.

مثل فريق شيط الهوى في اول ظهر له بدورة تلراك تحت قيادة المخضرم السيد إسماعيل كلا من سعيد”شمايكل ومحمد منصور وايهاب محمد والسيد جاد وخالد منصور وعلاء صالح وأحمد الجوهري وحل احتياطيا كلا من محمود الحلواني وصالح تريكة ومحمد صلاح واحمد روني ومحمد على حفني وصلاح عبدالمعبود والسيد حبشي وأحمد علي وعبداللطيف يبي.

وجاء تشكيل فريق الهجارسة يضم كلا من محمد”اللمبي” وطارق محمد ومحمد جمال واحمد الحداد وباسم أمرالله محمود عزت  وحل احياطيا كلا من فتحي علي وكريم السيد.

بدأت المباراة التي أدارها تحكيميا إسلام الطوخي في بكورة مبارياته كحكم على أرض تلراك وعاونه منصور الجيلاني وعوض محمد حذرة من الفريقين في محاولة لكل من هما لاستكشاف خصمه، لكن حذرها لم يدم طويلا فبادر الفريقان بشن العديد من الهجمات السريعة والتسديدات من جميع أرجاء الملعب.

تمكن فريق  الهجارسة من ادراك هدف التقدم عن طريق محمود عزت من عرضية اثر اختراق من الناحية اليمنى ليسددها على يمين الحارس ، ولم تفلح هجمات شيط الهوى في معادلة النتيجة خاصة بعد أن زاد الفارق باحراز ذات اللاعب الهدف الثاني له ولفريقه من تسديدة من الناحية اليمنى خدعت حارس المرمى لتسكن أقصى يمين المرمى، ولينتهى الشوط الأول بتقدم الهجارسة بهدفين دون رد من شيط الهوى.

في الشوط الثاني وكما هو متوقع أجرى فريق شيط الهوى جملة من التغيرات والتعديلات داخل الفريق ووضحت بشدة رغبتهم في تحسين النتيجة، وهو ما تحقق سريعا من هجمة مرتدة انتهت بتسديدة من علاء صلاح سكنت اقصى يسار المرمى، وعلى غرار منافسهم لم يتاخر الهدف الثاني لشيط الهوى سوى القليل حيث تمكن محمود الحلواني من معادلة النتيجة من كرة عرضية من الناحية اليسرى ويعود بالمباراة الى نقطة لكل فريق.

تماسك فريق الهجارسة من جديد بعد الهدف وعادة طريقة لعبه لسابق عهدها بالشوط الاول واستطاع ان يضرب من جديد من خلال نجم خط وسطه وحامل اختام هجماته محمد الجزار بتسديدة رائعة سكنت أقصى الزاوية اليسرى للمرمى.

عادت المباراة لوتيرتها بالشوط الاول حيث عاد فريق شيط الهوى لتباعد الخطوط وتخاذل مهاجميه في الردة الدفاعية فضلا عن اهدار الكرات في ملعب خصمهم مما جعل دفاعتهم مكشوفة تماما امام الهجمات المرتدة “المنظمة” لفريق الهجارسة فادركوا هدفهم الرابع عن طريق محمد الجزار الذي سدد الى المرمى الخالي بعد خروج الحارس لتغطية نصف ملعبه الذى بدا سانحا تماما للاعبي الهجارسة.

زاد لاعبو الهجارسة من جراح منافسهم شريعا بهدف خامس مشابه لسابقة بعد خروج حارس شيط الهوى لرد الكرة ليسددها محمد جمال الى المرمى الخالي،و يتبعه الجزار من جديد بهدف سادس من تسديدة في أقصى الزاوية اليسرى للمرمى، وتتوالي عدة تسديدات وضغط متواصل لفريق الهجارسة، فيما يباغت خالد منصور بهجمة عنترية اخترق بها الناحية اليسرى منفردا ليسددها الى اقصى الزاوية اليسرى للمرمى محرزا الهدف الثالث لفريقه. ولتنتهى المباراة التي أشهر حكمها البطاقة الصفراء مرتين لكل من ايهاب محمد من شيط الهوى ومحمد جمال من الجارسة بنتيجة ستىة اهداف مقابل ثلاثة لصالح الاخير.

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق